JS NewsPlus - шаблон joomla Продвижение
الإثنين، 15 كانون1/ديسمبر 2014

التجارة البينية الافريقية


التجارة البينية الافريقية


إجتماع مفوضية الاتحاد الأفريقي ومجموعة شرق أفريقيا ليناقشان تعزيز منطقة التجارة الحرة القارية وتعزيز التجارة البينية الافريقية


إدراكاً بأن أدنى مستويات التجارة البينية الاقليمية هي في أفريقيا مقارنة بالمناطق الأخرى في العالم٬ بدأ الاجتماع التشاوري الاقليمي لمجموعة شرق أفريقيا حول منطقة التجارة الحرة القارية وتعزيز التجارة البينية الأفريقية٬ الخميس 27 نوفمبر 2014 بفندق هلتون ٬ نيروبي ٬ كينيا.


وجرى الاجتماع التشاوري في الوقت الذي تعمل فيه مجموعة شرق أفريقيا على توطيد عملية التكامل من خلال تنفيذ بروتوكولات الاتحاد الجمركي والسوق المشتركة والاتحاد النقدي ٬ وتنفذ السياسة والإستراتيجية الصناعية الاقليمية

٬ وتتفاوض وتنفذ العديد من الاتفاقيات متعددة الاطراف للوصول إلى الاسواق ٬ وتجذب الاستثمار المباشر المحلي والأجنبي بشكل متنامي فضلاً عن اكتشاف والتنقيب عن الموارد الطبيعية وخاصة الهيدروكربونات.


وحضر الاجتماع التشاوري الدول أعضاء مجموعة شرق أفريقيا وهي: بوروندي ٬ كينيا ٬ رواندا ٬ تنزانيا ٬ وأوغندا فضلاً عن مجلس الاعمال شرق الافريقي.

وحضر الاجتماعات ايضاً مفوضية الاتحاد الأفريقي ٬ لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا ٬ البنك الافريقي للتنمية ٬ بصفتهم أعضاء السكرتارية المشتركة لمفوضية الاتحاد الأفريقي- لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا - البنك الافريقي للتنمية.


وفي كلمتها بالنيابة عن مفوضة الاتحاد الأفريقي للتجارة والصناعة ٬ أوضحت مديرة التجارة والصناعة بمفوضية الاتحاد الأفريقي السيدة تريجر مفانجا أنه بالرغم من حقيقة نمو أفريقيا وأن لديها مستقبل باهر ٬ إلا أن هناك الكثير مما يجب القيام به لتمكين القارة من الاستفادة واستغلال إمكانياتها للتنمية.

وذكرت السيدة مافانجا "علينا اليوم واجب وضع قرارات تمكن أفريقيا من الاستفادة من تلك الامكانيات اللامحدودة غداً. وستسند منطقة التجارة الحرة القارية على عمليات التكامل الاقليمية الجارية في كافة الاقاليم بما في ذلك مجموعة شرق أفريقيا فضلاً عن اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية المتوقعة في المستقبل القريب".

من جانبه ٬ حث السفير نيلسون نديرانجو مدير الشؤون الاقتصادية والتجارة الدولية بوزارة الخارجية والتجارة الدولية بجمهورية كينيا ٬ على ألا تركز منطقة التجارة الحرة القارية على توسيع وتكمل التجارة بل تمتد لتشمل مجالات أخرى مثل تنمية البنية التحتية في النقل وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والطاقة والجمارك والمقاييس وإزالة القيود من غير التعرفة وانتقال الاعمال التجارية والأشخاص.


المدير التنفيذي لمجلس الاعمال شرق الأفريقي السيد اندرو لوزي نوه في كلمته الافتتاحية إلى أن درجة تنفيذ الدول الاعضاء لالتزاماتها التجارية القائمة ضمن تجمعاتها الاقتصادية ستكون أمراً رئيسياً في تحديد نجاح اتفاقية تعرفة منطقة التجارة الحرة القارية ٬ وبالتالي لضمان تقدم منطقة التجارة الحرة القارية ٬ فإنها يجب أن تتجاوز مستوى تحرير التجارة الذي حققته الدول الأعضاء أو المجموعات الاقتصادية الاقليمية القائمة حالياً.


هذا ويتوقع أن يسهل الاجتماع التشاوري الحوار بين الدول أعضاء مجموعة شرق أفريقيا والقطاع الخاص حول منطقة التجارة الحرة القارية وتنفيذ استراتيجية التجارة البينية الافريقية ٬ وللشروع في عملية التحضيرات لمفاوضات منطقة التجارة الحرة القارية والتي ستؤدي إلى وضع مشروع خطة عمل وإستراتيجية تأخذ في الحسبان الديناميكيات الاقليمية والوقائع وتحدد احتياجات بناء القدرات الضرورية لدول أعضاء مجموعة شرق أفريقيا وسكرتارية المجموعة ٬

وذلك من أجل المشاركة الفعالة في مفاوضات منطقة التجارة الحرة القارية والاتفاق على استراتيجية مشتركة لتعبئة الموارد.